Questions/Comments

Please direct all questions, comments and concerns to Nishra_Kooma@Yahoo.com

Sunday, September 21, 2008

الاكراد يخلون مقرات حكومية في خانقين والبيشمركة ترد على اتهامات خلف العليان بشان دورها الامني

21/09/2008
بغداد - وكالة الصحافة العراقية

كشف قيادي كردي في مدينة خانقين التي شهدت ازمة قبل ايام بين الجيش العراقي والبيشمركة عن موافقة الاحزاب الكردية في ديالى على إخلاء الأبنية الحكومية التي تستخدمها كمقار حزبية ، وقال عدنان سرجل القيادي في حزب طالباني في خانقين ، إن الأحزاب الكردية في جلولاء والسعدية وخانقين وقره تبة ستبدا اخلاء البنايات الحكومية التي كانت تتخذها مقرات لها، دون أن يحدد موعدا لذلك ، مضيفا ان الاحزاب الكردية تعرضت الشهر الماضي للتنبيه مرات عديدة من قبل الجيش العراقي وشرطة ديالى بشأن الموضوع، من خلال إرسال مذكرات من قبل مديري النواحي والشرطة نبهوا من خلالها إلى ضرورة إخلاء مقار الاحزاب.

من جهة اخرى ورداً على إتهامات خلف العليان الأمين العام لمجلس الحوار الوطني أحد قادة جبهة التوافق في مجلس النواب، لقوات بيشمركه كردستان (حرس الإقليم)، بأن قوات البيشمركه وراء عمليات القتل والتهجير والخطف في منطقة خانقين وأطرافها، قال اللواء جبار ياور المتحدث الرسمي باسم قوات بيشمركه كردستان (حرس الإقليم): اننا نأسف على التصريحات التي اطلقها خلف العليان حول موضوع تواجد قوات بيشمركه اقليم كردستان (حرس الاقليم).

في بعض المناطق وخاصة في خانقين وانه اتهم ظلما قوات البيشمركه (حرس الاقليم) مع الاسف الشديد بانهم عملوا جرائم في هذه المناطق. الكل يعلم ان قوات البيشمركه (حرس الاقليم) هي قوات قانونية حسب الدستور العراقي وحسب الفقرة الخامسة من المادة (121) من دستور دولة العراق الفيدرالية، وبطلب رسمي من قبل قيادة القوات المتعددة في محافظة ديالى ومجلس محافظة ديالى وقيادة الفرقة الخامسة، وبعد موافقة وزارة الدفاع تحرك اللواء (34) في العام الماضي الى بعض المناطق في محافظة ديالى وقد ساهم بصورة فعالة مع قوات الجيش والقوات المتعددة والقوات الامنية الاخرى في دحر الارهابيين في هذه المناطق وفرض القانون والامن، وجميع مكونات هذه المناطق تعلم ذلك.

لذا نأسف على ما يطلقه بعض الاخوة من تصريحات نارية وتصريحات كاذبة واتهامات كاذبة لا اساس لها من الصحة، ان قوات حرس اقليم كردستان هي ضمن منظومة الدفاع الوطنية العراقية، حسب الدستور العراقي والكل يعلم ذلك وان هذه القوات شاركت مع قوات الجيش العراقي ومع كافة القوات الامنية الاخرى منذ سنوات، خاصة بعد عملية التحرير في استتباب الامن خاصة في اقليم كردستان العراق وفي اي منطقة طلب منها ذلك رسميا من قبل الحكومة العراقية الفيدرالية.

وقال ياور يجب علينا جميعا كعراقيين ان لا نعمل على حدوث شرخ في الاخوة بين الكرد والعرب والتركمان، بين كافة مكونات الشعب العراقي، وان لا نطلق تصريحات لاتخدم العملية السياسية ولاتخدم تثبيت اركان النظام الديمقراطي الفيدرالي الجديد، ويجب ان نعمل جميعا على دعم حكومة العراق الفيدرالية وايضا دعم العملية السياسية في العراق.

وبالنسبة لما قاله العليان حول ان الجيش العراقي يمكنه التحرك في كافة انحاء دولة العراق الفيدرالية، لم يقل أحد من الكرد بانه لايمكن للجيش العراقي ان يتحرك في هذه المناطق، ان الجيش العراقي موجود فعلا والكل يعلم ذلك، قوات حرس الحدود الموجودة في السليمانية واربيل ودهوك على طول الحدود العراقية – السورية – التركية – الايرانية هي قوات شرطة تابعة لوزارة الداخلية لحكومة العراق الفيدرالية، كل قوات شرطة الجمارك الموجودة على كافة الحدود في منطقة اقليم كردستان هي قوات تابعة لوزارة الداخلية العراقية، وايضا في كل محافظات اقليم كردستان هناك مراكز تطوع للجيش العراقي في السليمانية واربيل ودهوك وهي تابعة لوزارة الدفاع العراقية، كما ان الكليتين العسكريتين في قلاجوالان وزاخو كانتا تابعتين للاقليم وربطتا بأمر من سيادة رئيس الجمهورية بوزارة الدفاع العراقية، وهناك مقرات للالوية التابعة للفرق الرابعة والثانية والثالثة في مناطق اقليم كردستان العراق، هناك مقرات خاصة تابعة لمديرية الاستخبارات العسكرية والامن، كلها تابعة لوزارة الدفاع العراقية. نحن دائما نؤكد ان اقليم كردستان العراق هو جزء من دولة العراق الفيدرالية وان نظام الحكم في اقليم كردستان هو جزء من نظام الحكم الفيدرالي العام في العراق ونحن شركاء في هذا الوطن وندافع عن هذا الوطن ونخدم هذا الوطن وكل ما يقال غير ذلك فانه غير صحيح، ولكن يجب ان يرجع الاخ خلف العليان ويعتمد على مواد الدستور وعلى مواد مذكرة التفاهم التي ابرمت عام 2007 في الشهر الخامس بين حكومة العراق ممثلة بالسيد نوري المالكي وموفق الربيعي وبين السيد رئيس وزراء حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني والجنرال نيكسن حول كيفية ترتيب العلاقة بين قوات حرس الاقليم والقوات الامنية في كردستان وبين قوات الجيش العراقي والمتعددة الجنسيات وكيف تدخل قوات الجيش العراقي الى داخل الاقليم وكيف تخرج قوات البيشمركه من الاقليم وهي اتفاقيات واضحة، فليرجع الاخ خلف العليان الى المادتين (14) و(61) من الدستور العراقي.

No comments: